مكتبة وائل العلمية
مرحبا بكم في منتدى مكتبة وائل العلمية (علم - متعة - ثقافة)


هذا الموقع ترفيهي يضم أخبارا ومقالات ومواقع لأهم المكتبات والكتب تمكنك من البيع والشراء عبر الموقع كما يضم أيضا أخبارا عن المرأة والجمال وأنشطة أدبية كالقصص والشعر وخلافه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتالأعضاءدخول
قريبا قاموس خوليو عربي أسباني - 150 جنيه                        الآن كتاب دراي شميت (كتاب + سي دي + كاسيت + كراس الحلول) ( Dreyer SChmitt) = 120 جنيه- فقط لدى مكتبة وائل العلمية -إحجز نسختك من الآن خصم 30% لأول100  مشتري
تم بحمد الله تعالى افتتاح مكتبة وائل العلمية فرع 2 المنيا ميدان كلية الآداب برج الفرصة الأخيرة

يتم توزيع كتاب الدكتور عبد العزيز درويش من فرع شلبي بدءا من يوم السبت 26-2 2012

ورد حديثا جميع كتب الدكتور عبد الرحمن مجاهد في الخرسانة باسعار لا تقبل المنافسة مستعدون لطلبات الجملة داخل وخارج مصر
المواضيع الأخيرة
عدد الزوار

منتدى
التبادل الاعلاني
للإعلان
إتصل على
01060242896
01201308908
0862317235
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 المشهد السياسي 23 فبراير 010

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسامه عبد النعيم



عدد الرسائل : 28
العمر : 49
العمل/الترفيه : Translator
السٌّمعَة : 0
نقاط : 81
تاريخ التسجيل : 03/02/2010

مُساهمةموضوع: المشهد السياسي 23 فبراير 010   الثلاثاء فبراير 23, 2010 9:17 am


حمدين صباحي
تعجبت كثيراً عندما علمت ان السيد حمدين صباحي عضو مجلس الشعب و احد مؤسسى حزب الكرامة سوف يرشح نفسه لخوض المعترك الانتخابى لرئاسة الجمهورية 2011. و اندهاشي و تعجبي هنا ليس على شخص السيد حمدين صباحى و تاريخه النضالى الطويل. فالرجل ناصري من شعر رأسه حتى اصبع قدميه و هو وطنى حماسي قلباً و قالباً. و هنا تكمن المشكلة و الطامه الكبرى فى هذه الحماسة المفرطة التى قد تنتهى احياناً بأخذ قرارات خير صائبه علي عكس ما يجب ان يتمتع به رئيس الجمهورية من الحكمة و التريس و بعد النظر ليستطيع ان يقيم الامور ككل. لا أحد ينكر وطنية السيد حمدين صباحي فهو بدأ مسيرته السياسية منذ كان طالباً بالمدرسة الثانوية و ذاد هذا النشاط اَبان فترة دراسته بالجامعة حيث شغِـل منصب رئيس اتحاد طلاب كلية الأعلام، ورئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، ثم نائب رئيس اتحاد طلاب جامعات مصر. و قاد حركة معارضة ناصريه ضد الراحل محمد انور السادات ادت الى اعتقاله و حرمانه من كثير من الامتيازات و عرقلة مسيرته المهنية. ولم يكن عهد الرئيس مبارك بأحسن حالاً بالنسبه للسيد حمدين صباحي فقد تم اعتقاله ايضا و هو بصفته عضو مجلس شعب و دون رفع الحصانه عنه و ذلك لمواقفه الحماسية المعتاده كموقفه من قانون المالك و المستأجر و الحرب على العراق و حصار غزه و غيرها من قضايا الساحه الساخنه. و من هذه القضايا اذكر منها قضية حزب الله فى مصر فقد كان موقف السيد حمدين صباحي منها غريباً للغاية يتناقض و كل تاريخه الطويل. ظهر السيد حمدين صباحي فى المناظرات التلفزيونية و الصحفية يدافع عن المخربين الذين استباحو الاراضى المصرية بدعوة الوطنية و مناصرة الاخوان فى غزة و لبنان و هذا ما لا يقبله المنطق و لا الاعراف. و الطامه الكبري هي دعوته لاحتواء حزب الله كحركة قومية اسلاميه و فتح الباب لأيران و هنا ارجو من السيد حمدين صباحي ان يراجع تاريخ المد الشيعي و محاولات تصدير الثورة الايرانية. فنحن لا نريد عراق اَخر فى مصر. ان جدوي النفع من مثل هذه العلاقات لا تقارن بالنسبه للضرر الذى قد تلحقه بمصر و بالمجتمع المصري. على سبيل المثال انا كمواطن مصري مسلم سنى اربو ان احمي عقيدتى من اي لبس و لست على استعداد الى ان اعرض اولادى الى ثقافه شعييه قد تهدم مورثهم و عقيدتهم الدينية. و أنا هنا لا اهاجم المذهب الشيعي فالكل حر فى اختيار ديانته و مذهبه دون محاولة فرضها على الاَخر و انا هنا لست فى حوار للأديان او المذاهب فأنا غير مؤهل لذلك. و لكن لا يستطيع احد ان يلومني اذا قلت اننى كمسلم سني لست على استعداد لأن افتح الباب لمذهب او ثقافه متباينه تسب الصحابة رضوان الله عليهم و تسب زوجات الرسول حفصه و عائشه و تتهم السيده عائشه بالزنا و تبيح زواج المتعه و تبيح ان يأتى الرجل زوجته من حيث لم يأمره الله. هل يعقل ان يطلب منى شخص فى مستوي السيد حمدين صباحي ان افتح زراعي لناس تضمر عكس ما تبين عملاً بمبدأ التقيه. ان موقفى من ايران او حزب الله و ايران كان مثل موقف جميع المصريين الغافلين عن ماهيية كل منهما ( هما دولة و حركه اسلاميه يجب ان نفخر بهم كمسلمين) الى ان اسقط فى يدى كل ماسبق عنهم. ان موقفى من ايران او حزب الله يتلخص فى مثل مصري دارج ( يا نحله لا تلدغينى و لا عايز عسلك).
و يبقي ايمانى الاخير و رؤيتى للأنتخابات كما سبق و ذكرت مراراً. انا كرجل مسلم عربي مصري صعيدي اؤمن كل الايمان ان الانتخابات و المناصب السياسية لا تطلب بل تعرض بمعنى ان الناس تتوسم فى رمز ما القدرة و الكفاءه على تمثيلهم تحت اي مسمي سياسي فتذهب اليه و تطلب منه ان يرشح نفسه نزولاً عن رغبة تلك الغالبية من الناس. ان المناصب الساسية فى نظر كأمامه المصليين تفر منها و لا تطلبها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المشهد السياسي 23 فبراير 010
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة وائل العلمية :: المنتدي الثقافي :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: