مكتبة وائل العلمية
مرحبا بكم في منتدى مكتبة وائل العلمية (علم - متعة - ثقافة)


هذا الموقع ترفيهي يضم أخبارا ومقالات ومواقع لأهم المكتبات والكتب تمكنك من البيع والشراء عبر الموقع كما يضم أيضا أخبارا عن المرأة والجمال وأنشطة أدبية كالقصص والشعر وخلافه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتالأعضاءدخول
قريبا قاموس خوليو عربي أسباني - 150 جنيه                        الآن كتاب دراي شميت (كتاب + سي دي + كاسيت + كراس الحلول) ( Dreyer SChmitt) = 120 جنيه- فقط لدى مكتبة وائل العلمية -إحجز نسختك من الآن خصم 30% لأول100  مشتري
تم بحمد الله تعالى افتتاح مكتبة وائل العلمية فرع 2 المنيا ميدان كلية الآداب برج الفرصة الأخيرة

يتم توزيع كتاب الدكتور عبد العزيز درويش من فرع شلبي بدءا من يوم السبت 26-2 2012

ورد حديثا جميع كتب الدكتور عبد الرحمن مجاهد في الخرسانة باسعار لا تقبل المنافسة مستعدون لطلبات الجملة داخل وخارج مصر
المواضيع الأخيرة
عدد الزوار

منتدى
التبادل الاعلاني
للإعلان
إتصل على
01060242896
01201308908
0862317235
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 المحتال و زوجته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eman
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد الرسائل : 230
العمر : 38
السٌّمعَة : 0
نقاط : 200
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

لعبة النرد
المستقبل: عارضة

مُساهمةموضوع: المحتال و زوجته   الأحد يوليو 13, 2008 12:10 pm

قرر المحتال وزوجته ان يدخلا مدينة ليمارسا أعمال النصب و الاحتيال على أهل المدينة

في اليوم الأول : اشترى المحتال حمـــارا وملأ فمه بليرات من الذهب رغما عنه، وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق .

لمح الحمـــار مراهقة في السوق فنهق . فتساقطت النقود من فمه ... فتجمع الناس حول المحتال الذي اخبرهم ان الحمــار كلما نهق تتساقط النقود من فمه.

بدون تفكيرا بدأت المفاوضات حول بيع الحمــار و اشتراه كبير التجار بمبلغ كبير . لكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب غبية .

فانطلق فورا إلى بيت المحتال وطرقوا الباب. قالت زوجته انه غير موجود لكنها سترســـل الكلب وسوف يحضره فــــــورا . فعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهـــرب لا يلوي على شيء، لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماما الكلب الذي هرب.

طبعا، نسوا لماذا جاؤوا وفاوضوه على شراء الكلب ،
و اشتراه احدهم بمبلغ كبير طبعا .، ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد ذلك . فأطلقت الزوجة الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك .

عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرة أخرى . فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوا عنوة .... فلــم يجــدوا سوى زوجته ، فجلسوا ينتظرونه .

ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها: لمـــاذا لم تقو مي بواجبـــات الضيافة لهـــؤلاء الأكـــارم؟؟

فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت.

فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكينا مزيفا من ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدر حيث كان هناك بالونا مليئا بالصبغة الحمراء، فتظاهرت بالموت.

صار الرجال يلومونه على هذا التهور فقال لهم :
لا تقلقوا ... فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع أعادتها للحياة. وفورا اخرج مزمارا من جيبه وبدأ يعزف، فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا، وانطلقت لتصنع القهوة للرجال المدهوشين.

نسى الرجال لماذا جاءوا ، وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير، وعاد الذي فاز به و طعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات فلم تصحو،
و في الصباح سأله التجار عما حصل معه فخاف ان يقول لهم انه قتل زوجته فادعى ان المزمار يعمل وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته، فاستعاره التجار منه .... و قتل كل منهم زوجته بالتالي .

طفح الكيل مع التجار ، فذهبوا إلى بيته و وضعوه في كيس وأخذوه ليلقوه بالبحر. ساروا حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فنــاموا. صار المحتال يصرخ من داخل الكيس ، فجاءه راعي غنم و سأله عن سبب وجوده داخل كيس و هؤلاء نيام فقال له بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجار في الإمارة لكنه يعشق ابنة عمه ولا يريد بنت الرجل الثري.

طبعا .... أقتنع صاحبنا الراعي بالحلول مكانه في الكيس طمعا بالزواج من ابنه تاجر التجار، فدخل مكانه بينما اخذ المحتال أغنامه وعاد للمدينة .

و لما نهض التجار ذهبوا والقوا الكيس بالبحر وعادوا للمدينة مرتاحين. لكنهم وجدوا المحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم . فسألوه فأخبرهم بأنهم لما القوه بالبحر خرجت حورية وتلقته وأعطته ذهبا و غنما وأوصلته للشاطيء ...... وأخبرته بأنهم لو رموه بمكان ابعد عن الشاطيء لأنقذته اختها الأكثر ثراء التي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم ..

وهي تفعل ذلك مع الجميع ...

كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون فانطلق الجميع إلى البحر والقوا بأنفسهم فيه (عليهم العوض... صارت المدينة بأكملها ملكا للمحتال (
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Dr. Wael Nabil
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 490
العمل/الترفيه : رئيس مجلس إدارة مكتبة وائل العلمية
السٌّمعَة : 1
نقاط : 623
تاريخ التسجيل : 20/02/2008

لعبة النرد
المستقبل: عارضة

مُساهمةموضوع: رد: المحتال و زوجته   الأحد يوليو 13, 2008 2:36 pm

القصة الرائعة قرئتها قبلا ولم اكملها حتى النهاية وهى توضح كيف أن الناس يقدمون للمحتال الطريق الى ينفذ منه إلى عقولهم ليحتال عليهم. فالمحتال أيا كانت طريقته يستغل طمع الناس في المكسب الكبير السريع السهل او يستغل نقطة ضعف في إنسان ما مثل محتالي هذه الايام الذين يعلنون عن علاج لمرض السكر في أسبوعين أو علاج لتعثر الإنجاب في أيام. وهم بذلك يدقون يدخلون من أبواب الأمال لنسجوا كثيرا من الفخاخ.
على كل إنسان أن يعمل عقله ويسلك الطريق الصحيح للوصول إلى غايته مه إنني ازعم ان لا إنسان فوق مستوى الإحتيال إلا الإنسان الشكاك المتردد للغاية لكن مع معظم البشر الطبيعيين فهناك وسيلة ما للإحتيال عليهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المحتال و زوجته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة وائل العلمية :: المنتدي الثقافي :: منتديات القصة :: منتدى القصة القصيرة-
انتقل الى: